كُن قويّا

إرسال إلى صديق طباعة PDF
تقييم المستخدمين: / 2
سيئجيد 

        ما ينفكّ شاعرُ الجزائر الفحل الأستاذ محمّد العيد آل خليفة ــ مُرهف الإحساس لما يُصيبُ الجزائر , فيّاض الشّعُور بما يُجبشُ بها صدرُها , فلا يمُرّ يوم من أيّامها إلاّ وكان له فيه موقف ينطقُ فيه بلسانها ويُسجّلُ شعره الخالد آلامها وآمالها , ومن ذلك هذه الدّرّة التّي ألقاها في اجتماع شُعب جمعيّة العُلماء في شأن قانُون 8 مارس المشؤوم :

حثك   المجد  فاعتنِ   ***   واكسب  المجد   واقتن

اسْخُ   بالنّفس   دونه   ***   فهْوَ     أغلى     مُثمّن

لا تقل   مشعلي  خبا   ***   واحتوى اللّيلُ  مسكني

وزقا  حولي  الصّدى   ***   فاختفى صوتُ أرغُني

لك في الأرض راحة   ***   من جنى الخُلد  تجتني

وفمٌ   يُطربُ   النّهى   ***   بالـــحداء    المُلــــحّن

إنّما   الشّاعرُ   امرؤ   ***   في   الورى غير هيّن

يبتني   المجد   قادرا   ***   ماهرا   حيثُ   يبتني

ويلي    النّفع    باذلا   ***   وُسعه   فيه  لا   يني

فانفع   النّاس   كلّهم   ***   من   مُسيء   ومُحسن

واجعل  الصّبر ديدنا   ***   إنّه    خيرُ     ديــــدن

غِر   لشعب   مُعذب   ***   مُستــــضام     مُفتّـــن

ولسانُ    عزّته   في   ***   أرضه    جم     السن

يبتغي  الخصم  دفنَه   ***   تحتها    شرّ     مـدفن

وهو    عال    مُردّد   ***   في    نداء    الــمُؤذن

القوانـــين    حـــوله   ***   كالسّـــلاح    المـــُسنّن

 

والقـــرارات   ضدّه   ***   مُـعلَن    إثر    مُـــعلن

ذنبُه    أنّ     سفـره   ***   خالد   مُــــنذ     أزمُن

موغل  في   انتشاره   ***   مُمعنٌ    في    التّمكن

آيُهُ     في    بــيانها   ***   مُـــعجزات    التــــفنن

فهي    راحات أنفس   ***   وهي    قرّات    أعيُن

قل    لنشئ    بعلمها   ***   وهُـــــداها    مُلـــــقن

شعبك   اليوم   يُبتلى   ***   في    سبيل    التّــديّن

شعبُك   اليوم  جازع   ***   فاقد    كل    مـــــأمن

شعبُك   اليوم    واقع   ***   بين    ناب    وبُــرثن

فـُكّهُ    لا   تقل  أرى   ***   فـَكّهُ    غير    مُمكن

ساحة   المجد   وعرة   ***   لم    تمهّد     للــــّين

كُن   قويّا   بها    تفز   ***   بالنّجاح    المُـــضمّن

كلّ    صعب    مُذلّل   ***   للـــقويّ    المُــــهيمن

 

 



 مجلّة الشّهاب , الجُزء الثالث من المُجلّد الخامس عشر .

التعليقات  

 
0 #1 أبو ياسر الجزائري الثلاثاء, 12 يونيو 2012
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم لاهتمامكم وجمع تراث الجمعية..
وكمساهة هذا ديوان الأستاذ محمّد العيد آل خليفة أعددته للمكتبة الشاملة
http://shamela.ws/index.php/book/95843
http://d.shamela.ws/books/958/95843.rar
تقبل الله منا ومنكم صالح العمل
اقتباس
 

إضافة تعليق