حقيقة التّصوّف

        نقلا عن مقال ــ( بعنوان : من جهلك بالحق والباطل أن تُحاول إقامة الباطل بإبطال الحق )ــ للشيخ أبو العبّاس أحمد الهاشمي ـ( رحمه الله )ـ والذي نشرته جريدة الصّراط السّوي في عددها الخامس عشر الصّادر يوم الاثنين 8 رمضان 1352 هجريّة المُوافق ل 25 ديسمبر 1933 للميلاد :

        << التّصوّف في حدّ ذاته عند العارف المُنصف أوّله تبتّل وزُهد في الدّنيا ومُنتهاه الوصول بأهله إلى مقام الفناء فهو بهذا الاعتبار سِلبي بحت بداية ونهاية>> .

مجلة الشهاب الجزء 8 المجلد 12

مجلة الشهاب الجزء الثامن العدد الثاني عشر

صدر غرة شعبان1355ه الموافق لنوفمبر 1936م

مجلة إسلامية شهرية تبحث في كل ما يرقي المسلم الجزائري لمنشئها الشيخ عبد الحميد بن باديس

فهرس العدد :

  1. خطاب رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين 
  2. خطبة رئيس الجمعية 
  3. المقالات معرض أراء و أفكار : وحي حبل أوراس لأبناء الجزائر 
  4. حديقة الأدب 
  5. في الشمال الإفرقي 
  6. الشهر السياسي في عالمي الشرق و الغرب 
  7. ...

تحميل

مجلة الشهاب الجزء 6 المجلد 12

مجلة الشهاب الجزء السادس العدد الثاني عشر

صدر غرةجمادى الأولى و  الثانية1355ه الموافق أوت و سبتمبر 1936م

مجلة إسلامية شهرية تبحث في كل ما يرقي المسلم الجزائري لمنشئها الشيخ عبد الحميد بن باديس

فهرس العدد :

  1. تعليم المرأة الكتابة 
  2. الدعوة إلى تعلم اللغة منذ 11 سنة 
  3. المقالات معرض أراء و أفكار : وحي جبل أوراس لأبناء الجزائر 
  4. في الشمال الإفريقي 
  5. شؤون جزائرية 
  6. حديقة الأدب  
  7. الشهر السياسي في عالمي الشرق و الغرب  
  8. ...

تحميل

شهادات الأجانب للدّين الإسلامي

شهادات الأجانب للدّين الإسلامي : ([1])

              قال الكاتب الإنكليزي الشّهير المسرو ليونارد : أمر الأروبيين عجيب غريب فإنّهم ما برحوا يقفون موقف الخصم المُناجز المُعادي للمُسلمين ولست أدري سببا يدفعهم إلى الإجحاف بحقوق المُسلمين أو إنكار فضائلهم إلى العالم كلّه فأوروبا لم تعترف , حتّى الآن , بما لهذا الدّين القويم من التّأثير على التّربيّة الأخلاقيّة بل على المدنيّة الغربيّة نفسها , بل إنّ أوروبا اعترفت بفضل الإسلام ولكنّه اعتراف فاتر صدر عن بعض رجالها القدماء والمُحدّثين إذا قالوا إنّ المسلمين كانوا في أزهى حضارة عندما كانت أوروبا غارقة في بحر الهمجيّة , سادرة في ظُلمات الجهالة , ولكن هذا لا يكفي لأنّ فضل الإسلام لم يقف عند الإحسان إلى أوروبة القديمة بل ظلّ مُتفضّلا مُحسنا عليها وسيظلّ كذلك إلى الأبد .

        وَصلت المدنيّة الإسلاميّة إلى أعلى مُستوى من العظمة , عمرانيّة كانت أو علميّة , حتّى ليرجع إليها الفضل في بعث المُجتمع الأوروبي وهدايته إلى طريق الخلاص من الانحطاط والاندثار . ألم يحن لنا أن نعترف , نحن الذين بلغنا أعلى قمم الحضارة ــ كما نزعم ــ بأنّه لولا التهذيب الإسلامي ومدنيّة المُسلمين وعلومهم وثقافتهم وعظمتهم وحُسن نظام جامعتهم , لولا هذا كلّه لبقيت أوروبا تتخبّط في ظلام يهيم ! هل نسينا أنّ التّسامح الدّيني الإسلامي يختلف كلّ الاختلاف عن التّعصب الذميم الذي اتّصفت به أوروبا من قبل ولا تزال تتّصف به . هل نسينا أنّ الشّعوب الإسلاميّة قد نشطت ونمت وأوجدت حضارة لا تبلى , تحت ظلال الخلافة وأجدادنا لا يدرون من الحياة إلاّ أن يقتتلوا بوحشة ويعيشوا عيشة الانحطاط والجهل ؟ كيف يمتلئ قلب أوروبة حقدا وكراهية للمسلمين مُنكرة فضلهم عليها , جاحدة الأعمال التّي قاموا بها , والآثار التّي خلّفوها , في بُطون الكُتب وعلى سطح الأرض ؟

         وعلينا أن نذكر ( والخزي يغمر وُجوهنا ) الجناية التّي اقترفناها ضدّ المُسلمين بل اقترفناها ضدّ حضارة العالم بإحراقنا مئات الألوف من المُجلّدات بتحريض من التّعصّب المسيحي الأعمى فماذا كان جزاؤنا من المُسلمين ؟ إنّهم قد صفحوا عنّا نزولا على كرم أخلاقهم وعُلوّ نُفوسهم , كما يصفح الأب الحنون عن ذنوب ابنه الغر الجاهل . علينا أن نعترف بأنّ أوروبا المسيحيّة بذلت كلّ ما في وُسعها في جميع القرون الماضية , لتُخفي فضل الإسلام عليها , ولكنّها لم تُفلح ولا تُفلح , لأنّ هذه الأعمال الزّاهرة والأخلاق الكريمة لأعظم وأرفع من أن يستطاع إخفاؤها , أو طمس معالمها فالشّمس وإن حجبتها الغيوم فإنّ أشعّتها وحرارتها تدلّ على وُجودها .  لتكفر أوربا والقارّة المسيحيّة , عن أخطائها لتُعلن للعالم , أجمع بغباوتها وجُحودها وما أجرمته في سالف الأزمان .

        إنّها ولا شكّ ستعترف في المُستقبل القريب بفضل الإسلام ونعم المُسلمين بل إنّها ستظهر إلى الاعتراف بدين الأبديّة والخلود , الدّين الإسلامي الحنيف , الهداية .

 



 : جريدة الصّراط السّويّ العدد السّادس عشر .( [1] )

الصفحة 14 من 41