معنى خيريّة ليلة القدر

        نقلا عن مقال بعُنوان ـ( آثار وأخبار )ـ لمُحرّري جريدة الصّراط السّويّ , والذي نشرته الجريدة في عددها السّابع عشر الصّادر يوم الاثنين 22 رمضان 1352 هجريّة المُوافق لـ 8 جانفي 1934 للميلاد :

        <<      عن أنس قال : << العمل في ليلة القدر والصّدقة والصّلاة والزّكاة أفضل من ألف شهر >> أخرجه عبد بن حميد , نقله في الدّر المنثور ( 6 : 370 ) .

        ( تعليق ) : بيّن هذا الأثر ــ وفي معناه آثار كثيرة ــ أنّ خيرية ليلة القدر راجعة إلى تفضيل الطّاعة فيها والعمل الصّالح على غيرها من اللّيالي والأيّام , وهذا يُفيد أنّ المسلم الذي يتطلّب ليلة القدر إنّما يتطلّبها ليعمل فيها صالحا ويجدّ في العبادة , فالمؤمن إنّما يطلبها للدّين لا للدّنيا , وقد ثبت في الصّحيحين عن أبي هُريرة رضي الله عنه أنّ رسول الله صلّى الله عليه آله وسلّم قال : (<< من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غُفر له ما تقدّم من ذنبه>>) .

الدّعاء ليلة القدر

        نقلا عن مقال بعُنوان ـ( آثار وأخبار )ـ لمُحرّري جريدة الصّراط السّويّ , والذي نشرته الجريدة في عددها السّابع عشر الصّادر يوم الاثنين 22 رمضان 1352 هجريّة المُوافق لـ 8 جانفي 1934 للميلاد :

        << عن عائشة رضي الله عنها قالت يا رسول الله إن وافقت ليلة القدر فما أدعو ؟ قال قولي << اللّهمّ إنّك عفوٌ تُحبّ العفو فاعف عنّي >> رواه أحمد والتّرمذي والنّسائي وابن ماجه والحاكم ونقله ابن كثير في تفسيره ( 9 : 261 ) 

        ( تعليق ) : ليلة القدر من أوقات الاستجابة , فينبغي للمُؤمن أن يُكثر فيها من الدّعاء ولهذا سألت عائشة رضي الله عنها عن صيغة تدعو بها تلك اللّيلة , وقد بيّن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لزوجه الكريمة عليه صيغة الدّعاء , فيتعيّن أن يُكرّر المُسلم هذا الدّعاء ليلة القدر وأن يُفضّله على ما سواه لأنّه لفظ أفضل الخلق الذي علّمه لأحبّ زوجاته , ثمّ هذا يُؤكّد ما قدّمناه من أنّ ليلة القدر تُراد للدّين لا للدّنيا , وكثير من العوام يتمنّى لو يعلم ليلة القدر ليطلب بها دُنياه , فليتُب إلى الله من وقع له هذا الخاطر السّيئ فإنّ الله يقول في كتابه العزيز : (<< من كان يُريد حرث الآخرة نزد له في حرثه , ومن كان يُريد حرث الدّنيا نُؤته منها وما له في الآخرة من نصيب >>) وكثير من العوام يعتقدون في بعض البيُوتات الغنيّة أنّ مُؤسّس ذلك البيت رأى ليلة القدر فسأل الله أن يجعل ماله ونسله خيرا من مال النّاس ونسلهم فكان ذلك , ثمّ يجعلون هذه الميزة الدّنيويّة دليل على ولاية ذلك الدّاعي وصلاح ذرّيته , وحديث عائشة رضي الله عنها وآية من كان يُريد حرث الآخرة وما في معنى ذلك من الآيات والآثار شاهدة بفساد ذلك الاعتقاد وضلال تلك الأفكار وأنّ الفرق بين التّقيّ والفاجر هو الإقبال على الآخرة أو الإقبال على الدّنيا , ولسنا نُنكر على من يطلب الدّنيا بأسبابها التي جعلها الله تعالى وإنّما نُنكر على من يكون همّه الدّنيا دون الآخرة حتّى أنّه يترصّد ليلة القدر ليطلب فيها الدّنيا غافلا عن الآخرة , ثمّ يعتقد أنّ من نال ثروة دُنيويّة بغير أسباب ظاهرة ليديه فإنّما ذلك لولايته ودُعائه ليلة القدر ! >> .

من علامات ليلة القدر

        نقلا عن مقال بعُنوان ـ( آثار وأخبار )ـ لمُحرّري جريدة الصّراط السّويّ , والذي نشرته الجريدة في عددها السّابع عشر الصّادر يوم الاثنين 22 رمضان 1352 هجريّة المُوافق لـ 8 جانفي 1934 للميلاد :

        << عن ابن عبّاس أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال في ليلة القدر : (<< ليلة سمحة , طلقة لا حارّة ولا باردة وتُصبح شمس صبيحتها ضعيفة حمراء >>) أخرجه أبو داود والطّيالسي ونقله ابن كثير ( 9 : 257 ) .

        الأحاديث في تعيين ليلة القدر كثيرة مُتضاربة , والصّحيح أنّها في رمضان , والرّاجح أنّها في العشر الأواخر منه , وهذه العلامات التي ذكرها الرّسول صلّى الله عليه وسلّم لليلة القدر ليس فيها أنّ السّماء تنشق وأنّه يظهر فيها أنوال من نور كلّ نول له لون خاص إلى غير ذلك من خُرافات العوام >>

صيانة العرض لفضيلة الدكتور محمد تقي الدين الهلالي

 

الحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على من أرسله الله رحمة للعالمين ،أما بعد : يسر موقع نور الهدى بالجزائر أن يقدم لكم ضمن إصداراته الصوتية هذه الرسالة ، والتي هي بعنوان : صيانة العرض ؛ لا دين ولا شرف إلا بصون العرض لفضيلة الدكتور  محمد تقي الدين الهلالي رحمه الله تعالى .

وقد احتوت الرسالة على النقاط التالية:

التحميل اسم الملف استماع الحجم المدة
download الشريط الأول
موقع نور الهدى, بوابة المغرب الإسلامي

12.3 MB 35:55 min
download الشريط الثاني
موقع نور الهدى, بوابة المغرب الإسلامي

12.1 MB 35:13 min
Joomla! web design... 

الصفحة 18 من 41