حقّ النّساء في التّعلّم

نقلا عن مجلّة الشّهاب في جُزئها الثاني من المجلّد الخامس عشر , الصّادر في غُرّة صفر 1358 هجريّة الموافق ل 23 مارس 1939 للميلاد :

السّنّة المُطهّرة : حقّ النّساء في التّعلّم

        عن أبي سعيد الخُدريّ رضي الله عنه : ( قالت النّساء للنّبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم : غلبنا عليك الرّجال فاجعل لنا يوما من نفسك , فوعدهنّ يوما لقّبهنّ فيه , فوعظهنّ وأمرهنّ , فكان فيما قال لهنّ : ما منكنّ من امرأة تُقدّم ثلاثة من ولدها إلاّ كان لها حجابا من النّار , فقالت امرأة : واثنين , فقال : واثنتين) رواه البُخاريّ .

الشّرح :

        كان الرّجال يُلازمون النّبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم فيُحيطون به للتّعلّم فلا يستطيع النّساء مُزاحمتهم عليه وكُنّ يجلسن في آخر صفوف المسجد فإذا تحدّث النّبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم بالعلم بعد الصّلاة لا يتمكّن من كمال السّماع وكانت لهنّ رغبة في العلم مثل الرّجال إذ كلّهنّ يعلمن أنّهنّ مُكلّفات بأحكام الشّريعة مثلهم , فلذا سألن رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم أن يُعيّن لهنّ يوما باختياره هو يخُصّصهنّ به , فأجابهنّ إلى ما طلبن ووعدهنّ يوما يُعيّنُه ووفى لهنّ بوعده فلقيهنّ في ذلك اليوم وحدهنّ فوعظهنّ وأمرهنّ بأشياء ممّا عليهنّ من أمر الدّين , وأخبرهنّ بأنّ كلّ واحدة منهنّ يموت لها ثلاثة من ولدها فتُقدّمهم قبلها فإنّ ذلك التّقديم يكون لها حجابا ووقاية من النّار لعظم الأجر بعظم المُصيبة فطمعت إحداهنّ في فضل الله وخافت أن يكون هذا الفضل محصورا فيمن قدّمت ثلاثة فسألت عمّن قدّمت اثنتين فأخبرها رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم بأنّه لمن قدّمت اثنتين أيضا .

الأحكام والفوائد :النّساء شقائق الرّجال في التّكليف فمن الواجب تعليمهنّ وتعلّمهنّ وقد وعلّمهنّ صلّى الله عليه وآله وسلّم وأقرّهنّ على طلب التّعلم , واعتنى بهنّ وتفقدهنّ كما في حديث ابن عبّاس : أنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم خرج ومعه بلال فظنّ أنّه لم يسمع النّساء فوعظهنّ وأمرهنّ بالصّدقة فجعلت المرأة تُلقي القرط والخاتم , وبلال يأخذ في طرف ثوبه .

        لا يجوز اختلاط النّساء بالرّجال في التّعلّم فإمّا أن يُفردن بيوم كما في هذا الحديث وإمّا أن يتأخّرن عن صفوف الرّجال كما في حديث ابن عبّاس رضي الله عنه . يُجعل لتعليم النّساء يوم خاص ويتكرّر هذا اليوم بقدر الحاجة , ولمّا كانت الحاجة دائمة فاليوم مثلها . فيه عظيم  أجر من أصيب في أفلاذ كبده إذا حزن ولم يقل قبيحا وجاء التّنصيص على الرّجال فهم مثل النّساء في هذه المثوبة .

        وفيه البداية في التّعليم بما تشتدّ إليه حاجة المتعلّم فإنّ حنان النّساء وضعفهنّ يحملانهنّ على الجزع الشّديد وقد يخرج بهنّ إلى القبيح , فذكر لهنّ ما يكون عدّة لهنّ ووقاية عند نزول المُصيبة . وفيه ما ينبغي من تهيئة القلوب وتحضير النّفوس لتلقّي التّكاليف الشّرعيّة لتنشرح لها الصّدور وتنشط فيها الجوارح ولذا قدّم الوعظ على الأمر .

اقتداء :

        إنّ الجهالة التي فيها نساؤنا اليوم هي جهالة عمياء وإنّ على أوليائهنّ المسؤولين عنهنّ إثما كبيرا فيما هنّ فيه , وإنّ أهل العلم والإرث النّبوي مسؤولون عن الأمّة رجالها ونسائها فعليهم أن يقوموا بهذا الواجب العظيم في حقّ النّساء بتعليمهنّ خلف صفوف الرّجال وفي يوم خاص بهنّ اقتداء بالمعلّم الأعظم عليه وعلى آله الصّلاة والسّلام .      

ترجمة العربيّة لعلوم الأوائل , والتّنبيه على سرّ عظيم في هذا

 نقلا عن مقال بعنوان ـ( العربيّة فضلها على العلم والمدنيّة )ـ ألقاه الأستاذ العلاّمة محمّد البشير الإبراهيمي في أحد الاجتماعات العامّة لجمعيّة العلماء , والذي نشرته مجلّة الشّهاب في جُزئها الأوّل من المجلّد الخامس عشر , الصّادر يوم الثلاثاء غُرّة محرّم 1358 هجريّة الموافق ل 21 فيفري 1939 للميلاد :

        << قامت اللّغة العربية في أقلّ من نصف قرن بترجمة علوم هذه الأمم ونُظمها الاجتماعيّة وآدابها , فوعت الفلسفة بجميع فروعها , والرّياضيات بجميع أصنافها والطّبّ والهندسة والأدب والاجتماع وهذه هي العلوم التي تقوم عليها الحضارة العقليّة في الأمم الغابرة والحاضرة , وهذا هو التّراث العقلي المُشاع الذي لا يزال يأخذه الأخير عن الأوّل وهذا هو الجزء الضّروري في الحياة الذي إمّا أن تنقله إليك فيكون قوّة فيك وإمّا أن تنتقل إليه في لُغة غيرك فتكون قوّة لغيرك , وقد تفطّن أسلافنا لهذه الدّقيقة فنقلوا العلم ولم ينتقلوا إليه >> .

سرّ بعث الرّسالة في مكّة دون غيرها من قبائل العرب

   نقلا عن مقال بعنوان ـ( العرب في القرآن )ـ ألقاه الأستاذ العلاّمة عبد الحميد بن باديس في أحد الاجتماعات العامّة لجمعيّة العلماء , والذي نشرته مجلّة الشّهاب في جُزئها الأوّل من المجلّد الخامس عشر , الصّادر يوم الثلاثاء غُرّة محرّم 1358 هجريّة الموافق ل 21 فيفري 1939 للميلاد :

        << كان منبع الرّسالة بمكّة وشأنها عند العرب هو شأنها فهم مُجمعون على تقديسها ولأنّها في وسط الجزيرة وصميمها ووسط الجزيرة بعيد كلّ البعد عن المُؤثّرات الخارجيّة في الطّباع والألسنة تلك المؤثّرات التي يجلبها الاحتكاك بالأجانب والاختلاط بهم , وكلّ أطراف الجزيرة لم تخلُ من لوثة في الطّباع وعُجمة في الألسنة جاءت من الاختلاط بالأجنبيّ ولا أضرّ على مُقوّمات الأمم من العروق الدّساسة , فاليمن دخلتها الدّخائل الأجنبيّة من الحبشة والفرس على طباع أهلها وألسنتهم , والشّام ومَشارفه كانت مُشرفة على الاستعجام والعراق والجزيرة لم يسلما من التّأثر بالطّباع الفارسيّة , فكانت هذه الأطراف تنطوي على عُروبة مُزعزعة المقوّمات ولم يُحافظ على الطّبع العربي الصّميم إلاّ صميم الجزيرة ومنه مكّة التي ظهر فيها الإسلام وهذا الوسط وإن كان عريقا في الصّفات التي تسَمّى العصر لأجلها جاهليّا , ولكنّه كان بعيدا عن الذل الذي يقتل العزّة والشّرف من النّفوس >> .

فرديّة الخالق وحده وزوجيّة كلّ ما عداه

 نقلا عن مقال بعنوان ـ( الفرار إلى الله ــ مجالس التّذكير ــ )ـ للأستاذ العلاّمة عبد الحميد بن باديس , والذي نشرته مجلّة الشّهاب في جُزئها الأوّل من المجلّد الخامس عشر , الصّادر يوم الثلاثاء غُرّة محرّم 1358 هجريّة الموافق ل 21 فيفري 1939 للميلاد :

       << آية كونيّة في الآية القرآنيّة : من الأزواج ما هو ظاهر مُشاهد معلوم من قديم مثل السّماء والأرض , واللّيل والنّهار والحرّ والبرد والذكر والأنثى في الحيوان وبعض النّبات , ومنها ما كشفه العلم بما مهّد الله له من أسباب كالجُزء الموجب والجُزء السّالب في القوّة الكهربائيّة وفي الذرة التي هي أصل التّكوين فلا فرديّة إلاّ لخالق هذه الأزواج كلّها الذي أنبأنا بها قبل أن تصل إلى تمام معرفتها العقول فكان من مُعجزات القرآن العلميّة التي يُفسّرها الزّمان بتقدّم الإنسان في العلم والعُمران >> .

الصفحة 38 من 41